بكالوريا أحرار 2014


تعليم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم 
اللهم يسر وبارك 
اللهم صل على محمد

شاطر | 
 

 مقالات فلسفية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوياسر
Admin


عدد المساهمات : 127
نقاط : 2966
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 18/06/2011

مُساهمةموضوع: مقالات فلسفية   الثلاثاء مايو 20, 2014 2:05 am

س: هل تعتبر الذاكرة ذات طبيعة مادية ام نفسية?
طرح المشكلة : تعتبر الذاكرة من اكبر المشكلات في علم النفس التي يتناولها الكثير من الفلاسفة و العلماء خاصة وانها تحتل مكانة هامة في حياة الانسان و التي يعرفها لالاند ( قدرة نفسية تتمثل في اعادة حالة شعورية ماضية مع التعرف عليها من حيث هي كذلك ) و هذا الموضوع اثار جدلا واسعا بين الفلاسفة فهناك من يقول انها ذات طبيعة مادية و هناك من يقول انها ذات طبيعة نفسية هذا ما يدفعنا الى التساؤل هل الذاكرة تعود الى الجانب المادي ام الى الجانب النفسي ?
محاولة الحل : 
الموقف الاول : يرى اصحاب النظرية المادية بزعامة ريبو ان الذكريات تحفظ على شكل اثار مادية على القشرة الخارجية للدماغ و اي اصابة في الدماغ تؤدي الى فقدان جزئي او كلي للذكريات و توجد بالتحديد في منطقة بروكا في الجهة اليسرى التلفيق الثالث مثالنا على ذلك الفتاة التي اصيبت برصاصة في الجدار الايسر من دماغها اصبحت لا تتذكر ولا تتعرف على الاشياء التي توضع في يدها اليسرى بعد تعصيب عينيها وقد ميز ريبو بين نوعين من الذاكرة , ذاكرة قصيرة المدى و ذاكرة بعيدة المدى لهذا فان الفرد ينسى الذكريات القريبة قبل البعيدة لغياب العوامل الذاتية و الوضوعية المسؤولة عن التثبيت فالانسان ينسى الاسماء قبل الالقاب و قد حدد ريبو طبيعة الذاكرة بقوله ( الذاكرة حادثة بيولوجية بالماهية ) و نفس التفسير نجده في العصر الحديث عند الفيلسوف الفرنسي ديكارت الذي ارجع الذاكرة الى الجسم و هذا واضح في قوله ( تكمن الذاكرة في ثنايا الجسم ) 
النقد : على الرغم من ان راي النظرية المادية مؤسسا على حقائق علمية الا انه لاقى الكثير من الاعتراضات ذلك ان ريبو لم يحدد دور الدماغ في استرجاع الذكريات هذا من جهة و من جهة اخرى فان فقدان الذكريات لا يعود بالضرورة الى اصابة في الدماغ قد يكون سببه صدمة نفسية كما ان ريبو قارن بين ما هو فيزيولوجي ( الدماغ ) و بين ما هو نفسي ( الذكريات ).
الموقف الثاني : جاء موقف برغسون كرد فعل على موقف النظرية المادية بزعامة ريبو حيث يرى برغسون ان الذاكرة ذات طبيعة نفسية لهذا يقول ( ان الذاكرة ظاهرة سيكولوجية بالماهية ) و قد ميز بين نوعين من الذاكرة , ذاكرة العادات الحركية التي اشارت اليها النظرية المادية و ذاكرة نفسية يسميها برغسون ذاكرة الروح او ذاكرة الديمومة و التي توجد في اللاشعور ذلك من لجل تحقيق ما يعرف بانسانية الانسان فكلما ارتقى الانسان من ذاكرة العادات الحركية الى الذاكرة النفسية يحقق انسانية من خلال الشعور و الفرد ينسى الذكريات البعيدة قبل الذكريات القريبة , يقول برغسون ( ان الانفعالات القوية من شانها ان تعيد لنا الذكريات التي اعتقدنا اننا فقدناها للابد ) مثالنا على ذلك الام الثكلى تسترجع ذكريات ابنها عن طريق رايتها لملابسه لذلك يحدث انفعال و تذكر عن طريق المثير و منه فان الذاكرة النفسية تحتاج الى مثير مثل التلميذ عند مراجعته لدروسه يظن انه نسي كل المعلومات لكن عند رايته للسؤال فيتذكر مراجعته و معلوماته التي كانت مخزنة و هذا ما يثبت الطابع النفسي للذاكرة .
النقد : على الرغم من ان راي النظرية النفسية يبدو صحيحا الا انه وقع في الخطا الذي وقعت فيه النظرية المادية , ذلك انه لم يبين لنا دور الدماغ في استرجاع الذكريات هذا من جهة و من جهة اخرى فان تمييز برغسون بين ذاكرتين هو تمييز نظري حيث اضاف صعوبة اخرى تكمن في كيف يتم استرجاع الذكريات ( حالة شعورية ) و التي يميل الفرد في الكثير من الاحيان الى كبتها و مقاومتها .
التركيب : بعد استعراضنا لكلا الموقفين يتبين لنا من خلال التحليل ان كلا من الموقفين بالغوا في رايهم من ناحية طبيعة الذاكرة , فالذاكرة ليست ذات طبيعة مادية محضة و لا ذات طبيعة نفسية . بل تقوم الجانبين المادي و الشعوري معا , فلا الجانب المادي وحده كفيل باسترجاع ذكرياتنا و لا النفسي فالعلاقة بينهما علاقة تكامل , اضافة الى ذلك الجانب الاجتماعي الذي يلعب دورا كبيرا في تخزين الذكريات و استرجاعها للتكيف مع العالم الخارجي.
- و كموقف شخصي ارى ان طبيعة الذاكرة يتداخل فيها ما هو بيولوجي مادي بما هو نفسي شعوري و اجتماعي لان كل جانب منهم يحفز و يساعد الجانب الاخر على تخزين الذكريات.
الخاتمة : و في الاخير نستنتج ان الذاكرة قدرة تدل على الحفظ و الاسترجاع فهناك من ربطها بشروط نفسية و هناك من ارجعها الى طبيعة مادية و كمخرج للمشكلة نستنتج ان الذاكرة تتفاعل مع العوامل المادية و الاجتماعية و النفسية.


س: الكلمة لباس المعنى و لولاها لبقي مجهولا ) دافع عن هذه الاطروحة
طرح المشكلة : من الشائع ان الالفاظ قبور المعاني و ان العلاقة بينهما علاقة انفصال و تباعد لكن هناك اطروحة اخرى و هي التي بين ايدينا و التي ترى بان الالفاظ حصون المعاني و العلاقة التي بينهما علاقة اتصال و تلازم و منه نتبنى هذا الموقف الى جانب الفلاسفة و بعض العلماء ممن يدافعون عنها . اذن كيف يمكن اثبات الاطروحة القائلة ( الكلمة لباس المعنى و لولاها لبقي مجهولا ) و بعبارة اخرى ( ما مدى صحة هذه الاطروحة )
محاولة حل المشكلة : 
عرض منطق الاطروحة : يرى انصار الاتجاه الاحادي ان العلاقة بين اللغة و الفكر علاقة اتصال و تلازم هذا ما اشار اليه دوسوسير حيث ان العلاقة بينهما شبيهة بالورقة ذات الوجهين ( لغة و فكر ) ووظيفة اللغة لا تقتصر على التواصل فقط بل تنقل الافكار من جيل الى اخر لهذا فالفصل بينهما نظري و مصطنع و قد اعتمد دوسوسير على ما اشار اليه علم نفس الطفل الذي يثبت ان الطفل يتعلم الاسماء و معانيها في الوقت نفسه و هذا ما اشار اليه واطسن في قوله ( اننا نفكر بلغتنا و نتكلم بفكرنا ) و يعني بذلك انه ليس هناك حد فاصل بين اللغة و الفكر يقول دولاكروا : ( ان الالفاظ حصون المعاني )
عرض منطق الخصوم : يرى انصار الاتجاه الثنائي ان العلاقة بين اللغة و الفكر علاقة انفصال لان اللغة عاجزة عن التعبير عن احوالنا النفسية الشعورية حيث يرى برغسون بان هناك اسبقية زمنية للفكر عن اللغة فنحن نفكر ثم نتكلم كما ان اللغة قد تستخدم كوسيلة للتزييف و يرى برغسون بان الفكر هو عبارة عن مجموعة افكار متصلة في حين ان اللغة ما هي الا الفاظ منفصلة فكيف يمكن للغة ان تساير ديمومة الفكر مثال ذلك ان الطالب عند كتابة مقالة فلسفية يلجا الى الشطب من اجل البحث عن العبارات المناسبة كما ان لغة الصم و البكم يعجز اصحابها عن التعبير عن افكارهم و هذا ما دفع برغسون الى اعتبار اللغة معرفة للفكر هذا ما دفعه الى القول : ( ان الالفاظ قبور المعاني ) 
نقدهم شكلا و مضمونا : لكن يمكن الرد على هؤلاء شكلا و مضمونا
نقدهم شكلا : فمن ناحية الشكل بالغ انصار الاتجاه الثنائي في الفصل بين اللغة و الفكر رغم ما بينهما من ترابط و رغم انهما من طبيعتين متشابهتين لذا فهما شبه ورقة ذات وجهين ( لغة - فكر )
- كما يمكن الرد عليهم من خلال القياس الشرطي المنفصل التالي اما ان تكون العلاقة بين اللغة و الفكر علاقة اتصال او انفصال لكن العلاقة بينهما ليست علاقة انفصال اذن اللغة متصلة بالفكر و تلازمه.
نقدهم مضمونا : لكن يمكن الرد عليهم من ناحية المضمون من خلال اننا لا نستطيع الحديث عن الفكرة في غياب اللغة لهذا ليس هناك حد فاصل بينهما بحيث ان الاسبقية الزمنية بين اللغة و الفكر لا يثبتها الواقع فالاسبقية منطقية فالفرد يفكر و يتكلم في الوقت نفسه .
تدعيم الاطروحة بحجج شخصية و مذاهب فلسفية : و منه نتطرق الى حجج من الواقع تدعم الاطروحة التي تقول ان اللغة متصلة بالفكر:
- و مما يدعم اطروحتنا هي ان الملاحظة المتاملة و علم النفس يؤكدان ان الطفل يولد صفحة بيضاء خاليا تماما من اي افكار و يبدا في اكتسابها بالموازاة مع تعلمه اللغة اي انه يتعلم التفكير في نفس الوقت الذي يتعلم فيه الكلام يقول هيقل ( اللغة هي التي تعطي للفكر وجوده الاسمى و الاصح )
- فاللغة اذن هي التي تبرز الفكر من حيز الكتمان الى حيز التصريح لذلك قيل ( الكلمة لباس المعنى و لولاها لبقي مجهولا ) و النتيجة ان العلاقة بين اللغة و الفكر بمثابة العلاقة بين الجسد و الروح الامر الذي جعل هاملتون يقول ( ان الالفاظ حصون المعاني )
حل المشكلة : نستنتج ان الاطروحة القائلة ( الكلمة لباس المعنى و لولاها لبقي مجهولا ) صحيحة في سياقها و يمكن الاخذ بها و تبنيها لانه تبين لنا من خلال التحليل استحالة الفصل بين اللغة و الفكر لان طبيعة اللغة و الفكر واحدة فلا فكر دون لغة و لا لغة دون فكر و لقد صدق سقراطعندما بين ذلك قائلا لمحاوره ( تكلم معي حتى اراك )


س: هل علاقة الدال بالمدلول او علاقة اللفظ بالمعنى علاقة تلازمية
طرح المشكلة : ان اللغة من الصفات الملازمة للانسان بل تمثل اللغة ماهية الانسان و لهذا يقول ادوارد يسبير ( اللغة اداة تواصل انسانية بحتة) فاللغة تمثل جملة من الرموز و الاشارات التي يعبر بها الانسان عن حاجياته و بفضلها يتواصل مع العالم الخارجي و يعرف لالاند اللغة انها نسق من الاشارات والرموز يعبر بها القوم عن اغراضهم, ولكن السؤال الفلسفي الذي يتبادر هنا كيف ابتدع الانسان الدال الذي يدل على المدلول بعبارة اخرى ما علاقة اللفظ بالمعنىهل هي علاقة ضرورية ام علاقة اعتباطية
محاولة حل المشكلة : 
الموقف الاول : يرى افلاطون و بعض علماء اللغة المعاصرين ان العلاقة بين الالفاظ والاشياء علاقة مادية ضرورية حيث يرى افلاطون انه يكفي سماع الاصوات والكلمات حتى ندرك معناها لانها محاكاة لاصوات الطبيعة مثال فكرة التكسير والزقزقة و هذا ما اكده علماء اللغة المعاصرين الذين يرون ان العلامات اللغوية لها اثر موسيقي فيكفي سماع الحرف حتى نتصور معناه و يكفي ان نستمع الى الكلمة حتى نعرف معناها مثال حرف الحاء يعبر عن الراحة و الانبساط ( حب - حرية - حنان ) حرف الغين يعبر عن الحزن و الظلمة ( غضب - غم - غبن ) كما ان الفيلسوف اللغوي ابن جني اثبت ان اللغة طبيعية كزقزقة العصافير و هديل الحمام و ذهب بعضهم الى ان اصل اللغات كلها انما هو من الاصوات المسموعة كدوي الريح و خرير المياه و من ثمة ولدت اللغات مثل اللغة الفرعونية و اللغة الصينية يطلقون على لفظ القط نفس المعنى ( مو ) نسبة الى مواء القط يقول ابراهيم انيس ( نمت قوة السمع عند الانسان قبل قوة النطق فسمع الانسان الاصوات الطبيعية ) كما يقول بنفست ( ان العلاقة بين الدال والمدلول ليست اعتباطية بل على العكس من ذلك ضرورية)
النقد : لا ننكر ان هناك بعض الالفاظ و الاصوات التي قلدها الانسان من الطبيعة لكن هذا لا يعني ان اللغة برمتها طبيعية فبماذا نفسر بعض الالفاظ التي لا علاقة لها بالطبيعة مثل الانترنت و المفاهيم المعنوية كالحرية و العدالة و الصدق هذا من جهة ومن جهة اخرى بماذا نفسر تعدد اللغات و تعدد المعاني للفظ الواحد مثالنا على ذلك حرف الحاء ايضا يدل على الحرب و الحقد ...الخ و حرف الغين يدل على الحب و الغرام ...الخ.
الموقف الثاني : يرى السويسري فرناندو دوسوسير ان العلاقة بين الدال و المدلول علاقة اصطلاحية يؤكدها الاستعمار و الشرع حيث يؤكد دوسوسير انه لا يمكن ادراك العلامات اللغوية الا في موضعها او سياقها العام هذا ما اكده علم نفس الطفل ان الطفل يدرك الحروف داخل الكلمات و الجمل و قد شبه دوسوسير العلاقة بين الدال و المدلول بورقة ذات الوجهين ( دال - مدلول ) و ان الفصل بينهما امر مصطنع و هذا ما اكده كل من بيار جاني و جون بياجي ان واقع المجتمعات اليوم يؤكد الميزة الاصطلاحية للغة يقول دوسوسير ( ان الرابطة الجامعة بين الدال و المدلول رابطة تحكمية ) و يعني بذلك انها ليست من صنع الطبيعة بل من صنع الانسان مثال كلمة اخت ليس لها معنى في ذاتها و الانسان هو الذي جعل لها معنى كما يقول كاسير ( بقدر ما يتقدم النشاط الرمزي بقدر ما يتراجع النشاط المادي ) معناه ان العلاقة ابداعية لانه لا توجد رموز في الطبيعة فالرموز من صنع الانسان.
النقد : لايمكن انكار بان هناك جانب اتفاقي اصطلاحي ما دام الانسان كائن مبدع و مفكر و مبتكر لكن لا ننكر ان هناك لغة ابدعها الانسان و تجاوز الاصوات الطبيعية هذا من جهة و من جهة اخرى بماذا نفسر الكثير من الالفاظ التي قلد فيها الانسان الطبيعة مثل لفظ الاحصاء الذي استقاه من الحصى كما ان اللغة لو كانت اتفاقية فان هذا يفرض وجود لغة تواصلية بين المتفقين لكنها لم تكن موجودة مما يعني انها محاكاة لاصوات الطبيعة.
التركيب : بعد استعراضنا لكلا الموقفين يتبن لنا بان اللغة ضرورية و اعتباطية في نفس الوقت حيث استقراء التاريخ يبين انها بدات طبيعية كتقليد و محاكاة لاصوات الطبيعة لكنه لم يكتفي بالسماع ففرضت عنه الطبيعة بابتكار الفاظ جديدة مثل قصة حي بن يقضان.
الراي الشخصي : يبدو لي ان العلاقة بين الدال و المدلول تبدو من جهة علاقة طبيعية مادية و من جهة اخرى اصطلاحية 
اتفاقية و هما وجهين لعملة نقدية واحدة ( دال - مدلول ) و ان الفصل بينهما امر مصطنع.
حل المشكلة :وفي الاخير نستنتج ان العلاقة بين الدال و المدلول علاقة غير ضروري نشات عن طريق الاصطلاح من اجل 
التفاهم و التواصل.



المصدر" 
http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?p=1056426202&posted=1#post1056426202
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bacalouria.0wn0.com
 
مقالات فلسفية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بكالوريا أحرار 2014 :: آداب فلسفة Lettre philosophie :: الفلسفة-
انتقل الى: